www.avakeroles.montadarabi.com

منتدى جروب البابا كيرلس السادس
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مستجدات حديثة .. في علاج سرطان الثدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
antonios-45
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 178
تاريخ التسجيل : 15/02/2011

مُساهمةموضوع: مستجدات حديثة .. في علاج سرطان الثدي   الثلاثاء فبراير 15, 2011 10:03 am

مستجدات حديثة .. في علاج سرطان الثدي

ربما حان الوقت لإعادة التفكير في العمليات التقليدية لإزالة العقد الليمفاوية من تحت الإبط، وفي عملية التعريض للإشعاع، تضم الدراسات الجديدة المنشورة عام 2010 عددا من النتائج التي قد تقود إلى إحداث تغيرات في جانبين على الأقل من جوانب علاج سرطان الثدي المبكر.

إن إزالة العقد الليمفاوية من تحت الإبط هي عملية شائعة ضمن عمليات علاج سرطان الثدي، لأن تلك العملية تؤمن وسيلة لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى مناطق أبعد من الثدي. ووفقا للمنطق، فإن العقد الليمفاوية هي أول المواقع التي يجب التدقيق فيها، لأنها تقوم بترشيح السائل الليمفاوي من الثدي.

وفي إطار مقاييس العناية الطبية المتبعة فإن عملية انتزاع خزعة (biopsy) «مراقبة» من العقد الليمفاوية - أي إزالة وفحص عقدة ليمفاوية واحدة، أو عدة عقد ليمفاوية، قريبة من الثدي - تكون مهمة. وإن لم يظهر أي أثر لخلايا سرطانية في عقدة أو عقد «المراقبة» هذه، فإنه لن تجرى أي عملية لإزالة أي عقد ليمفاوية أخرى.

لكن إن تم رصد السرطان في عقدة المراقبة تلك، حينئذ تجرى في العادة عملية لاستئصال العقد الليمفاوية، تزيل ما بين 10 و15 عقدة ليمفاوية إضافية. ويؤدي هذا الإجراء إلى حدوث الآلام، وخدر، والتورم (تشوه الأوعية الليمفاوية/ lymphedema) في الذراع الخاضعة للعملية. وقد اعتبرت هذه العملية ضرورية لأهداف تحديد مدى انتشار السرطان داخل العقد، ووضع الخطة اللازمة للعلاج.

ما هو الجديد هنا؟
قد تشكل نتائج البحث الذي عرض أمام الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لعلوم السرطان الإكلينيكية في يونيو (حزيران) عام 2010 الحالي، بداية النهاية لعمليات إزالة العقد الليمفاوية من تحت الإبط لمريضات سرطان الثدي.

وفي تجارب عشوائية شملت 891 من النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الورم (الكتلة) المصاب lumpectomy، وتعرضن للإشعاع، بعد ظهور انتشار سرطاني في العقد الليمفاوية، لم يجد الباحثون أي فروق ملموسة في النتائج بين أولئك اللواتي خضعن منهن لعملية استئصال للعقد واللواتي لم يخضعن لتلك العملية.

وقد ظهر أن فترة النجاة والبقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات لاحقة كانت متماثلة لدى المجموعتين (92 في المائة لدى كل من المجموعتين)، كما أن معدلات عودة السرطان بعد مرور 5 سنوات كانت متشابهة: 3.7 في المائة لمجموعة اللواتي خضعن لعملية استئصال العقد و2.1 في المائة للواتي لم يخضعن لها، بل خضعن لإزالة عقدة «مراقبة» فقط.

وفي تجربة قريبة من التجارب السابقة، قسمت نحو 4000 امرأة مصابة بسرطان الثدي المبكر، خضعن لعملية إزالة عقدة «مراقبة» لم يظهر فيها أي أثر للسرطان، عشوائيا إلى مجموعتين: واحدة خضعت لعملية استئصال العقد الليمفاوية، والأخرى لم تخضع لها. وبعد نحو 8 سنوات كانت فترة النجاة من دون سرطان، وفترة النجاة الكلية، وخطر عودة السرطان، متماثلة لدى المجموعتين.

العلاج بالإشعاع
من الإجراءات التي يوصى بها، تعريض منطقة الثدي كلها للإشعاع لغالبية النساء المصابات بمراحل السرطان المبكرة اللواتي يخترن جراحة استئصال الورم المصاب (lumpectomy) من الثدي. والهدف من هذا الإشعاع هو القضاء على أي خلايا سرطانية متبقية بعد إزالة الورم (مع حواشيه القريبة). ويقلل هذا العلاج من خطر عودة المرض ويحسن من معدلات النجاة. إلا أن بعض النساء يمتنعن عن الخضوع له - إما بسبب عدم مناسبته لهن أو لأسباب مالية.

وتتطلب معايير العلاج بالإشعاع حضور جلسة واحدة أو اثنتين منه، ثم ما بين 25 و30 جرعة إشعاع على مدى 5 إلى 7 أسابيع - وهذا إجهاد خاص على النساء اللواتي يسكن في مناطق بعيدة عن مركز العلاج.

ما هو الجديد هنا؟
إن وضع فترة أقصر للعلاج بالإشعاع ربما يكون فعالا كذلك. ففي تجارب عشوائية نشرت نتائجها عام 2010 الحالي في مجلة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن»، وجد باحثون كنديون أن معدلات عودة الإصابة بالسرطان بعد 10 سنوات للنساء اللواتي خضعن للإشعاع بجرعات عالية، المسمى «hypofractionated radiation» على مدى أسبوعين، وأولئك النساء اللواتي خضعن لفترة الـ5 أسابيع التقليدية من الإشعاع حسب المعايير المتبعة، كانت متشابهة من الناحية الإحصائية - 6.2 في المائة و6.7 في المائة على التوالي. كما أن التأثير على الجلد كان نفسه بعد 10 سنوات، إذ قالت 70 في المائة من النساء من كلتا المجموعتين إن نتائج التجميل كانت ممتازة.

وبعد أن تابعت هذه النتائج، ونتائج تجارب عشوائية أخرى، نشرت الجمعية الأميركية لعلوم السرطان الإشعاعية إرشادات تدعم فيها استخدام عملية الإشعاع بجرعات عالية لكل الثدي لدى النساء من أعمار 50 سنة فأكثر، من المصابات بسرطان الثدي المبكر - ما دمن لا يخضعن للعلاج الكيميائي وما دامت حزمة الإشعاع لا تمس القلب.

وقد نشرت هذه الإرشادات الجديدة إلكترونيا على الموقع الإلكتروني لـ«المجلة الدولية لعلوم السرطان الإشعاعية *البيولوجيا *الفيزياء» (International Journal of Radiation Oncology •Biology •Physics)، في 15 يوليو (تموز) عام 2010 الحالي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مستجدات حديثة .. في علاج سرطان الثدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.avakeroles.montadarabi.com :: معلومات عامه :: معلومات ثقافية-
انتقل الى:  

منتديات كنوز السماء

منتدي الكتاب المقدس     دراسات وابحاث مسيحية    منتدي الاسره المسيحية    منتدي الكتب    منتدي الشهداء والقديسين    منتدى الاخباري     امنتدي البيت المسيحي      منتدى الصوتيات والمرئيات    منتدى البرمجيات والتكنولوجيا (تصميم وتطوير المواقع )    المنتدي العام الثقافي    منتدي الترفيهي    منتدي الرياضي    المنتدي التعليمي    منتدي الطبي